عبد الرازق الكبير يكتب: قادرون فاعلون .!

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
تراجع مؤشرات الأسهم الأمريكية بسبب بيانات مخيبة للآمال عن التوظيف بالقطاع الخاص ارتفاع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية بختام تعاملات اليوم بنسبة 0.67% رابحاً 62 نقطة بالتزامن مع هبوط سعر الذهب عالميا..تراجع سعر الذهب في مصر ليسجل عيار 21 762 جنيها للجرام تمهيدا لافتتاحها.. الأعلى للأثار ينتهي من المرحلة الثانية لمشروع ترميم معبد دندرة بقنا ارتفاع أسعار النفط ليصل إلى 62.94 دولار لبرنت و 59.90 دولار للخام الأمريكي اليابان تعلن.. خسائر كورونا وصلت إلى حد إفلاس 1100 شركة خلال 2020 ارتفاع المؤشر العام لسوق البحرين المالي بنسبة  0.26% ليغلق عند مستوى 1474.02 نقطة جامعة مطروح : بسرعة 34 ميجا ربط شبكة المعلومات بالجامعة بأمانة المجلس الأعلى للجامعات نقلة نوعية للإنترنت بعد الجيل الخامس..مصنع جديد في تكساس للإنترنت عبر الأقمار الصناعية الخارجية الفرنسية: العلاقات مع تركيا ستظل هشة رغم توقفها عن أهانة فرنسا مقتل 12 من المليشيات أثناء المواجهات مع الجيش اليمني غرب مدينة تعز المركزي للتنظيم والإدارة يصدر قرار بالتسوية لـ209 موظف في 3 وحدات إدارية

مقالات

عبد الرازق الكبير يكتب: قادرون فاعلون .!

عبد الرازق الكبير - أمين الحزب العربي بسوهاج
عبد الرازق الكبير - أمين الحزب العربي بسوهاج

رؤيتنا في أن نجاح أي عمل مجتمعي يكمن في العمل الجماعي والاستفادة من جميع الطاقات وتوزيع الأدوار علي الجميع , فكل فرد في المجتمع يستطيع خدمة وطنه بطاقاته وقدراته الخاصة به , فالعمل الناجح هو العمل الذي تتشارك فيه جميع القدرات والإمكانيات, والشخص الذي يقوم بكل الأعمال سيكون مصيره الفشل لا محالة .

لذلك يرى الحزب العربي في سوهاج أن العمل الجماعي القائم على القوة والتنوع يُظهر قيمة كل فرد ومدي حاجته للآخرين, حتى يُعزز التكامل بين أبناء المجتمع, فالعمل الفردي ينتهي بانتهاء صاحبه, بينما يظل العمل الجماعي باقيا ما بقي الكيان , والعمل الجماعي يدعو الي التواضع والاخلاص وعدم نسبة العمل إلي شخص واحد بل ينسب إلي المجموعة .

ومن هذا المنطلق قال الشافعي (( وددت لو عمل الناس بعلمي ولم يُنسب إلي شيء منه )) .

من هنا كانت الانطلاقة الخلاقة للحزب العربي علي مستوي الجمهورية فهو يشق طريق النجاح بالعمل المتواصل ليل نهار بجميع كوادر الحزب, والتلاحم مع الجماهير ومتابعة دقيقة لاحتياجاتهم والتواصل الدائم مع الجهات التنفيذية لتوصيل صوت المواطن وحل مشكلاته .

وهذا النجاح الذي وصل للنجوع والكفور لم يأتي من فراغ, ولكنة ثمرة الجهد والصدق في القول والتضحية في العمل والبرامج والأهداف وسياسة الحزب العربي المنبثقة عن احتياجات المواطنين والمجتمعات, وإيمان كوادر الحزب العربي أن أساس نجاح الحزب لن يكون إلا من خلال قناعة المواطن بعمل القائمين علي الحزب بتحقيق أهدافه بالتقدم علي كافة المستويات .

ونري أن الحزب ما هو إلا مدرسة فكرية تسعي لخدمة الوطن والارتقاء به من خلال تقديم أفكار ومشاريع وطنية تساهم في تقديم حلول عملية للمواطن, لكي يشق الحزب العربي للعدل والمساواة طريق النجاح بالعمل المتواصل .