حكومة الوفاق الوطني تستعيد طرابلس من قوات حفتر

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
للمرة الخامسة في تاريخه نورويتش سيتي يهبط للمركز الأخير في ترتيب البريميرليج السجن 15 عامًا عقوبة متحرش بقنا عمرو محمود ياسين يتفاعل مع واقعة التحرش لابنة نجم الأهلي.. تابع التفاصيل الأهلي يوضح حقيقة مفاوضات موليكا رغم استمرار الغلق تزاحم المئات أمام ”ديزني لاند” في كاليفورنيا (صور) 21 سفينة إجمالي الحركة بموانئ بور سعيد اليوم إجمالي حركة السفن | 21 بموانئ بور سعيد ..اليوم الفريق محمد فريد يشهد المناورة ”حسم 2020” الجمعية العمومية للتسامح والسلام تدعو لوقف إطلاق النار في ليبيا تشييع جثمان المنتجة مي مسحال منذ قليل مخالفة تعليمات الغلق تودي بحياة 11 شخصًا في شاطئ النخيل هذه المقاطعة في إسبانيا تعطي الضوء الأخضر لعودة الجماهير

سياسة

حكومة الوفاق الوطني تستعيد طرابلس من قوات حفتر

حفتر
حفتر

أعلنت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، المدعومة من الأمم المتحدة، سيطرتها الكاملة على العاصمة طرابلس بعد استعادة السيطرة على مطار العاصمة.

وكانت قوات القائد العسكري خليفة حفتر تحاصر المطار منذ إبريل/ نيسان عام 2019، لكن الدعم المتزايد من تركيا ساعد قوات الحكومة على دحر قوات حفتر.

ويجري الآن محاولات حثيثة لإعادة بدء المحادثات بين طرفي النزاع بشأن وقف دائم لإطلاق النار.

وتعتبر استعادة مطار طرابلس، الذي كان خارج الخدمة منذ فترة، انتصارا رمزيا قويا للحكومة الليبية ، حسب ما قال خبير الشؤون العربية في بي بي سي سباستيان اشر.

ويحظى حفتر بدعم كل من روسيا، والإمارات العربية، ومصر. أما حكومة الوفاق الوطني، التي يرأسها السراج فتؤيدها تركيا وقطر.

وتعيش ليبيا حالة من الفوضى منذ الإطاحة بالزعيم معمر القذافي وقتله في 2011، وأصبح شرقها تحت سيطرة قوات حفتر، وغربها في أيدي مجموعات مسلحة تساند حكومة الوفاق الوطني.

ولم ينجح الهجوم الذي شنته قوات حفتر للسيطرة على طرابلس في تحقيق الغرض منه لكنه تسبب في مقتل المئات وتشريد نحو 200 ألف شخص.

وكانت تقارير مسربة للأمم المتحدة عن ليبيا في بداية شهر مايو / أيار قد تحدثت عن وجود مئات المرتزقة من جماعة روسية تدعى "مجموعة فاغنر" يقودها يفغيني بريغوجين، الذي يقيم صلة وطيدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

والتقطت لقوات الحكومة المعترف بها من الأمم المتحدة في قاعدة الواطية الجوية التي سيطرت عليها جنوبي العاصمة طرابلس.

وتفيد مصادر حكومة الوفاق الوطني أن 1000 مقاتل من "مجموعة فاغنر" فروا من المنطقة الواقعة جنوبي طرابلس على متن طائرات نقل عسكرية بعد أن دحرتهم القوات الحكومية.

ولم يؤكد "الجيش الوطني الليبي" الذي يقوده حفتر أو روسيا نبأ إجلاء تلك العناصر.