أحمد الأبنودي يكتب: كورونا.. أزمة المواجهة مع الذات

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الكوتش السوري «أحمد ليلي»: رياضة الأيروبيك تقي من أمراض القلب والسكري الشاعرة السورية «رشا جمال»: بناتي سبب إلقائي الشعر.. وزوجي أول الداعمين بعد رحيله عن عالمنا.. القصة الكاملة للمبدع المتمرد ”شفيع شلبي” رائد الأعمال الوثائقية في مصر 5 طرق لإطالة عمر بطارية هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام Android 6 أخطاء شائعة يجب على مستخدمي الكمبيوتر تجنبها إسبانيا وموريتانيا تعززا علاقات التعاون بينهما في المجالات التربوية والثقافية والعلمية مقتل السفير الإيطالي في هجوم على قافلة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية رئيس الحكومة الاسبانية «بدرو سانشيز» يزور قاعدة تالافيرا لا ريال الجوية إسبانيا ترحب بالإفراج عن النشطاء في الجزائر سلس البول بعد التبول .. حالة شائعة لدي الرجال .. الأسباب والعلاج 5 طرق مثبتة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي الاثنين المقبل.. توقيع اتفاقية تعاون بين مصر وأسبانيا لخلق فرص عمل للشباب

مقالات

أحمد الأبنودي يكتب: كورونا.. أزمة المواجهة مع الذات

أحمد الأبنودي
أحمد الأبنودي

منذ بداية الأزمة وظهور الحالات الأولي للإصابة بفيروس كورونا المستجد، وقد كان حينها الأمر يبدو سهلاً يسيرا ويخيل للجميع انه سيبقي تحت السيطره ولن نصل الي هذه المرحله اطلاقا، وان السيناريو الأوربيّ لن يتكرر هنا، والآن وبعدما آلت إليه الأوضاع أصبح الجميع يندب الحظ وسوء القدر ولم يتسائل أحد منا عن السبب الحقيقي الذي ادي بنا الي ما نحن فيه، وجعل من شبح الموت حقيقة واضحه جلية تعيش بيننا .

واذا ما عدنا الي السؤال باحثين له عن اجابه وقع بين ايدينا ثلاث عوامل اساسية، منهم من فقدنا دوره بالكلية، ومنهم من غاب جزء من دوره المنوط به.

أول هذه العوامل:-

العامة : وهم انا وانت وهولاء حيث ان كلا منا راهن علي وعي الآخر وكأنه خارج تلك الدائره او يعيش في جزر منعزله يناشد كل منا الآخر بالبقاء في بيته، دون الالتزام بما يقول ليخرج هو للحياه وكأنما يريدها لنفسه بمفرده، فجاء التزاحم والتلاحم وأفضي ذلك لانتشار الوباء حتي اوشك علي الانفجار ولازلنا علي نفس الوتيرة كلنا ينتظر كلنا ان يبدأ ويبقي الوعي كلمه ذات بريق لا يقف علي حدودها احد.

ثاني هذه العوامل: (والنخبه من المثقفين والمبدعين، وللحقيقه هذه النخبه لم تفقد دورها الآن بالكلية، انما هي تخلت عنه منذ ازمنه بعيده حينما انفصلت عن المجتمع ولم تلتحم مع البسطاء لتمارس الدور التنويري لها، ومع حلول الازمه وقفت حائرة ليس لديها ما تقدمه لأحد فقد انتهي دورها قبل أن يبدأ).

ثالث هذه العوامل: الفئه التي كان من المفترض انها تمثلنا ولكننا اكتشفنا مؤخرا انها تمثل علينا ، فقد خدعونا ببرنامج انتخابي وهمي، برنامجا هلاميا ثم ولوا الادبار ، وجاءت هذه الازمه لتوقفنا عراه أمام انفسنا وامام الجميع ليس لدينا ما ندافع به عن انفسنا في محكمه الحقيقة، لكننا نأمل ان نخرج من هذه الازمه بشئ من وعي قليل يمكننا من مساعده الايام في مخاضها القادم لتبشر بميلاد جديد يفرز نخبه مختلفة ونواب مختلفين وشعوب واعية.