رفاعي السنوسي يكتب: الأمل المنشود للبشرية

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الكوتش السوري «أحمد ليلي»: رياضة الأيروبيك تقي من أمراض القلب والسكري الشاعرة السورية «رشا جمال»: بناتي سبب إلقائي الشعر.. وزوجي أول الداعمين بعد رحيله عن عالمنا.. القصة الكاملة للمبدع المتمرد ”شفيع شلبي” رائد الأعمال الوثائقية في مصر 5 طرق لإطالة عمر بطارية هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام Android 6 أخطاء شائعة يجب على مستخدمي الكمبيوتر تجنبها إسبانيا وموريتانيا تعززا علاقات التعاون بينهما في المجالات التربوية والثقافية والعلمية مقتل السفير الإيطالي في هجوم على قافلة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية رئيس الحكومة الاسبانية «بدرو سانشيز» يزور قاعدة تالافيرا لا ريال الجوية إسبانيا ترحب بالإفراج عن النشطاء في الجزائر سلس البول بعد التبول .. حالة شائعة لدي الرجال .. الأسباب والعلاج 5 طرق مثبتة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي الاثنين المقبل.. توقيع اتفاقية تعاون بين مصر وأسبانيا لخلق فرص عمل للشباب

مقالات

رفاعي السنوسي يكتب: الأمل المنشود للبشرية

الرفاعي السنوسي
الرفاعي السنوسي

مع زيادة عدد الاصابات بفيروس كورونا تتجة أنظار العالم أجمع الي الأمل، والأمل هنا يكمن في ثلاث احتمالات لا ندري اي هذه الاحتمالات سيكون، والاحتمال الاول وهو الاحتمال الإلهي أو هو تدخل السماء لإنقاذ من في الأرض، وهو أن يضعف الفيروس من تلقاء نفسه ويتلاشي تأثيره دون تدخل البشر وهذا الاحتمال قائم في عالم الفيروسات وغير مستبعد ومعروف لدي علماء الفيروسات، واعتقد اننا جميعا نتمني هذا الاحتمال والامل في القريب العاجل .

أما الأمل الثاني، تتجة أنظار العالم إليه وهو ما يقارب من مائه وعشرون مختبر وجامعة ومركذ أبحاث لإيجاد لقاح للتطعيم ضد ذلك الفيروس، وقد بدأت بعض المختبرات التجارب السريرية وكل أنظار العالم صوب هذه المختبرات والكل يحدوه الأمل أن نري نتائج قريبة، ولكن اقرب هذه النتائج لن يكون قبل الخريف القادم ، وهذا على حد تقدير المتخصصين، ومرهون بنتائج التجارب السريرية التي فعليا بدأت في بعض الجامعات مثل اكسفورد وفي حالة فشل هذا اللقاح لم يبقي لنا الا الاحتمال الثالث وهو ، الايواء علي الإطلاق وهو كما يقولون التعايش مع هذا الوباء في انتظار مناعة القطيع وهو أن يكتسب العالم مناعته مع مر الزمن ، وهذه الفرضية أيضا علمية ولكن لا نتمناها لأنها باختصار ستطيل من امد المرض وسيكون لها ضحايا كثيرة عافانا الله وإياكم من كل مكروه وسوء .