رفاعي السنوسي يكتب : المقاصد الشرعية للصلاة أوقات الوباء

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
بهدف زيادة الصادرات.. شعبة المحاجر تقدم 4 حوافز للمصانع المنتجة والمصدرة للرخام الكوتش السوري «أحمد ليلي»: رياضة الأيروبيك تقي من أمراض القلب والسكري الشاعرة السورية «رشا جمال»: بناتي سبب إلقائي الشعر.. وزوجي أول الداعمين بعد رحيله عن عالمنا.. القصة الكاملة للمبدع المتمرد ”شفيع شلبي” رائد الأعمال الوثائقية في مصر 5 طرق لإطالة عمر بطارية هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام Android 6 أخطاء شائعة يجب على مستخدمي الكمبيوتر تجنبها إسبانيا وموريتانيا تعززا علاقات التعاون بينهما في المجالات التربوية والثقافية والعلمية مقتل السفير الإيطالي في هجوم على قافلة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية رئيس الحكومة الاسبانية «بدرو سانشيز» يزور قاعدة تالافيرا لا ريال الجوية إسبانيا ترحب بالإفراج عن النشطاء في الجزائر سلس البول بعد التبول .. حالة شائعة لدي الرجال .. الأسباب والعلاج 5 طرق مثبتة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي

دين

رفاعي السنوسي يكتب : المقاصد الشرعية للصلاة أوقات الوباء

رفاعي السنوسي / أمين عام حزب أبناء مصر - قنا
رفاعي السنوسي / أمين عام حزب أبناء مصر - قنا

كل العبادات التي نمارسها من صلاة وذكاة وحج لها مقاصد شرعية, فالمقصد الشرعي من الصلاة هو التقرب إلي الله وذكر الله لقوله تعالى "واقم الصلاة لذكري", وأيضاً من مقاصد الصلاة الخضوع لله عز وجل والسكون الذي يولد الطمأنينة , وهي القرب من الله الذي ينهى عن الفحشاء والمنكر, والصلاة هي الدعاء لقولة تعالي."وصلِّ عليهم إن صلاتك سكنً لهم ".

ومكان آداء الصلاة هو المسجد بالنسبة للمسلمين , وثواب إقامة الصلاة المفروضة في المسجد اكبر من آداءها في المنزل, ولكن الصلاة هي الصلاة بمقاصدها وتعريفها, فالصلاة عماد الدين ولكن ليس مكان إقامة الصلاة هو الدين, بالمريض يصلي في فراشه والمسافر يصلي في رحالة , هكذا فرضية الصلاة .

وفي الوقت الراهن وبعد تفشي مرض كورونا قررت بعض الدول إغلاق المساجد وهذا ليس معناه عدم إقامة الصلاة , فلا يستطيع أحد ولا يجرؤ أن يمنع الصلاة , ولكن كلً يصلي في بيته أو رحلة, وهذا جائز شرعا وحدث في صدر الإسلام, ونري اليوم من يتباكي علي الصلاة وصلاة التراويح .

في رمضان لا شك أننا جميعا كنا نتمنى أن نتجمع وتؤدي صلاة التراويح مثل كل عام, ولكن قدر الله وما شاء فعل, ومن الناحية الشرعية صلاة التراويح سنة, وكان النبي صلى الله عليه وسلم يؤديها في بيته ولم تصلي في المسجد إلا في عهد الفاروق عمر , ونري اليوم حرب نفسية وإعلامية شرسة لإعادة فتح المساجد وكأن المسجد هو الدين .

يا سادة الدين هو المعاملة والدين السلوك والدين الحب والدين المودة والدين الرحمة والمغفرة والصفح , مارس الدين في قلبك قبل أن تمارس طقوس الصلاة كن متدين في بيتك, فصلاتك التراويح اليوم في بيتك أفضل عند الله لأنها لا يشوبها نفاق ولا رياء, وهذا ما أرى فإن أصبت فهذا توفيق من الله وإن أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان, نعوذ بالله منه .