يحدث في إسبانيا : إسبانيا تتجاوز حصيلة الصين من الوفيات الناجمة عن كورونا.. والضحايا ترتفع إلى 3434

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
في ذكرى رحيل ”عاشق فلسطين” | مراحل هامة في حياة الشاعر محمود درويش معلومات لا تعرفها عن ”نترات الأمونيوم” المتسببة في تفجير مرفأ بيروت كيف تعرف إن كنت مصابًا بالاكتئاب ؟ «الاستفاقة» | فيلم جديد من تأليف شادية الهواري انتاج مصري جزائري مصر تفتح جسر جوى للبنان الشقيقة لارسال مساعدات عاجلة لمواجهة تداعيات إنفجار بيروت أسرة تحرير «الدفاع العربي» تتقدم بخالص العزاء للزملاء ابراهيم وزينب الديب في وفاة والدتهم ماذا تعرف عن تل حفيظ بالعراق وماذا يخبئ بداخله؟ ماذا حدث ليصبح ”2020” عامًا استثنائيًا ؟ «الدفاع العربي» تنعي والدة الزميلة نجوى يوسف السودان تنذر من يحاول المساس بحقوقها الدفاع العربي | خالص العزاء للمطرب محمد عزام في وفاة شقيقته «الطوارئ الروسية» تعلن عن إرسال 5 طائرات للبنان تحمل مستشفى متنقل ووسائل للوقاية

العالم

يحدث في إسبانيا : إسبانيا تتجاوز حصيلة الصين من الوفيات الناجمة عن كورونا.. والضحايا ترتفع إلى 3434

من اسبانيا -
من اسبانيا -
أكدت ارقام جديدة قاتمة اليوم الاربعاء، أن عدد الاشخاص الذين لقوا حتفهم فى اسبانيا نتيجة الفيروس التاجى- كورونا، تجاوز عدد الصين.

وارتفع عدد القتلى الى 3434 صباح اليوم الاربعاء، بعد تأكيد وفاة 738 شخصا بين عشية وضحاها، وفقا لأحدث البيانات الصادرة عن وزارة الصحة الاسبانية.

وفي جميع أنحاء إسبانيا، ارتفع عدد الأشخاص الذين يعالجون في المستشفى إلى 47610 بينما ارتفعت الحالات الخطيرة التي تتطلب العلاج في وحدات العناية المركزة إلى 3166 بعد أن تم نقل 530 حالة أخرى خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وقالت وزارة الصحة، إن العدد المتصاعد للوفيات جاء في الوقت الذي دخلت فيه إسبانيا اليوم الحادي عشر من إغلاق غير مسبوق في محاولة لكبح وباء COVID-19 الذي أصاب الآن 47610 شخصًا.

في أنحاء العالم

فقط إيطاليا لديها حصيلة أعلى من وفيات إسبانيا، وفي الصين، حيث ظهر الفيروس أواخر العام الماضي، توفي 3281 شخصا.

ومع تصعيد السلطات للاختبار، أظهر عدد الحالات زيادة بنسبة 20 في المائة مقارنة بالأرقام ليوم الثلاثاء، في حين أظهر عدد المتوفين زيادة بنسبة 27 في المائة خلال نفس الفترة.

على الرغم من الإغلاق الوطني المفروض في 14 مارس، والذي سيتم تمديده حتى 11 أبريل، فقد استمرت كل من الوفيات والإصابات في التصاعد، حيث حذر المسؤولون من أن هذا الأسبوع سيكون سيئًا بشكل خاص.

وقال منسق الطوارئ في الوزارة فرناندو سيمون في اعلان الارقام "نحن نقترب من الذروة".

و عانت منطقة مدريد من وطأة الوباء حيث أصيبت بـ 14،597 إصابة - أقل بقليل من ثلث المجموع - و 1،825 حالة وفاة ، أو 53 بالمائة من الرقم الوطني.

مع وجود المستشفيات على حافة الانهيار من زيادة عدد المرضى، أنشأت القوات مستشفى ميدانيًا ضخمًا في مركز المعارض IFEMA الضخم في مدريد والذي يضم حاليًا 1500 سرير ولكن يمكن توسيعه ليشمل ما يصل إلى 5500 شخص - مما يجعله أكبر مستشفى في إسبانيا.

ومع اكتظاظ خدمات الجنازة في المدينة ، استولى المسؤولون على حلبة التزلج على الجليد Palacio de Hielo لتكون مشرحة مؤقتة.