فضل صيام شهر شعبان

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
حكيم يكشف كواليس أغنيته الجديدة عبر إنستجرام.. وصلة رقص لـ سمية الخشاب عمرو دياب يروج لحفله بالسعودية العثور على جثة متحللة لطفل داخل الزراعات بمحافظة قنا والد يوسف البلايلي يكشف حقيقة وصول نجله لاتفاق مع الأهلي المصري إخلاء سبيل اليوتيوبر أحمد حسن وزينب بسبب كورونا.. فريق ألماني يخسر 37-0 بالتفاصيل.. تسمم طفلين بمحافظة سوهاج تفاصيل.. ضبط شخصين بحوزتهم 1,5 طن أحجار تحتوي على معدن الذهب أحمد العوضي: أنا وياسمين انفصلنا ورجعنا أكثر من مرة ومحدش يعرف حاجة التعاون السعودي يكشف كواليس تعاقده مع كارتيرون لاعب بايرن ميونخ يوقع على عقود انضمامه لـ «ليفربول»

دين

فضل صيام شهر شعبان

شهر شعبان
شهر شعبان

كشفت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، بالأزهر الشريف، فضل صيام ايام من شهر شعبان، خاصة مع الظروف الصعبة التي تمر بها العديد من بلدان العالم، بسبب تفشي وباء كورونا.

وقالت اللجنة في فتواها اليوم الأربعاء: «اقتضت حكمة الله تعالى أن يجعل لعباده مواسم للخير يكثر الأجر فيها؛ رحمةً بعباده، ولما كان شهر رمضان هو شهر البركات والنفحات؛ فقد كان شهر شعبان خير مقدمة له، فكان الصوم في شعبان بمنزلة السنة القبلية في صلاة الفريضة؛ فإنها تهيئ النفس وتنشطها لأداء الفرض، ولذا فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من الصوم فيه؛ فعن أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - قالت: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ لَا يُفْطِرُ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ: لَا يَصُومُ، وَمَا رَأَيْت رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ قَطُّ إلَّا رَمَضَانَ، وَمَا رَأَيْته فِي شَهْرٍ أَكْثَرَ مِنْهُ صِيَامًا فِى شَعْبَانَ» متفق عليه، واللفظ لمسلم، وفى هذا دليل على أنه كان يخص شهر شعبان بالصوم أكثر من غيره».

واضافت: «وكذا كان السلف الصالح يجتهدون فيه فى العبادة؛ استعدادًا لاستقبال شهر رمضان، وفى هذا المعنى قول أبى بكر البلخى: شهر رجب شهر الزرع، وشهر شعبان شهر سقى الزرع، وشهر رمضان شهر حصاد الزرع».

واتمت لجنة الفتوى فتواها قائلة: «وقد بيّن النبي صلى الله عليه وسلم الحكمة من كثرة صيامه فيه؛ فعن أسامة بن زيد –رضي الله عنهما-، قال: قلت: يا رسول الله، لم أرك تصوم شهرا من الشهور ما تصوم من شعبان، قال:«ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الْأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ» رواه أبو داود والنسائي وصححه ابن خزيمة».