وزيرة الخارجية الاسبانية تسافر إلى موريتانيا لحضور قمة الساحل لمجموعة الخمسة

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
بسبب كورونا | هروب جماعي لمساجين بعد أعمال عنف وشغب نقيب الممثلين يشارك في جنازة جورج سيدهم نيابًا عن فناني مصر الأرصاد تكشف توقعات طقس اليوم الأحد بأنباء سارة بورصة الدواجن اليوم الأحد 29 مارس 2020 في مصر سعر الحديد اليوم والأسمنت الأحد 29 مارس 2020 إسبانيا تغلق جميع مؤسسات الدولة وعدم خروج المواطنين من منازلهم لمدة 12 يوم يحدث في أيرلندا| وفاة 14 في أيرلندا وعدد الاصابات يصل 2415 حالة مؤكدة النيابة العامة: السجن 5 سنوات وغرامة 20 ألف جنيه لمروجي شائعات كورونا حصريًا: كيفية الاستعلام عن كود الطالب لمنصة التعليم الإلكترونية «للتعليم عن بعد » وزير المالية: يمكن لمصر التغلب على أزمة فيروس كورونا جوجل تتبرع بـ 800 مليون دولار لمساعدة الشركات والرعاية الصحية والحكومات لمجابهة «كورونا فيروس» حرصاً على حياة السوريين | سيارات محملة بالخضار والفاكهة تجوب شوارع الأرياف ومراكز المدن تيسيراً على المواطنين

سياسة

وزيرة الخارجية الاسبانية تسافر إلى موريتانيا لحضور قمة الساحل لمجموعة الخمسة

اجتماع دول الخمس
اجتماع دول الخمس

سافرت وزيرة الشؤون الخارجية الاسبانية أرانشا غونزاليس لايا، الى موريتانيا لأول مرة بين 24 و 25 فبراير، حيث شاركت في افتتاح قمة الساحل لمجموعة الخمسة ، وهي منظمة إقليمية شكلتها موريتانيا والنيجر ومالي وبوركينا فاسو وتشاد، وكانت مشاركتها ، بدعوة من رئاسة المنظمة، في بوركينا فاسو ، والبلد المضيف، موريتانيا ، وتعد أول وزيرة إسبانية في قمة هذه المنظمة، وأكدت الوزيرة غونزاليس لايا في كلمتها التزامها تجاه منطقة الساحل ، وهي منطقة ذات أولوية لإسبانيا والتي تبذل فيها جهودًا وموارد ، مالية وبشرية على حد سواء لسنوات.

كما أتيحت للوزيرة الفرصة لعقد اجتماعات مع كبار الشخصيات في المؤسسات الدولية مثل رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ، موسى فكي ، والسكرتير الدائم لمنطقة G5 الساحل ، ومامان سامبو صديق ، والممثل الخاص لغرب إفريقيا والساحل، محمد بن شامباس ، وكذلك مع نظرائه في النيجر وكالا أنكوراو ومالي وتيبيليه درامي.

افتتحت الوزيرة أيضًا الجمعية العامة الأولى لتحالف الساحل مع نظيرها الفرنسي جان إيف لو دريان ، ومفوضة الاتحاد الأوروبي للجمعيات الدولية ، جوتا أوربيلينين ، التي عقدت اجتماعًا معها بعد ذلك، ويسعى التحالف ، الذي وُلد في يوليو 2017 ، إلى تحسين فعالية استراتيجيات وعمليات التنمية في منطقة الساحل ، وخاصة في المناطق غير الآمنة التي ترتفع فيها معدلات انتشار الفقر.

أصبحت إسبانيا ، من خلال الوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي -AECID ، جزءًا من هذه المجموعة منذ بداية عام 2018 ، والتي تضم 12 عضوًا آخر (فرنسا ، ألمانيا ، الاتحاد الأوروبي ، بنك الاستثمار الأوروبي ، البنك الدولي) ، بنك التنمية الأفريقي ، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، إيطاليا ، المملكة المتحدة ، لوكسمبورغ ، هولندا والدنمارك) ، بالإضافة إلى 10 دول أخرى ومنظمات مراقبة.

وفي مؤتمر المانحين في ديسمبر 2018 ، أعلنت إسبانيا عن مساهمة في برنامج G5 Sahel Priority Investment بقيمة 85 مليون يورو لتنفيذ 35 مشروع تعاون جديد، وأخيرًا ، كان للزيارة بعدًا مهمًا ثنائيًا مع موريتانيا ، البلد ذو الأولوية للتعاون الإسباني، وخلال حضور الرئيس محمد ولد الغزواني ، أعربت الوزيرة عن تقديرها لإسهام موريتانيا في استقرار المغرب الكبير والساحل وشكرها على تعاون بلدها القيم في مجال الهجرة ومكافحة الإرهاب، قائلة: إن التزام إسبانيا بهذا البلد المجاور ، الذي تلعب فيه جزر الكناري دوراً متنامياً ، طويل الأجل مع رئيس الوزراء ، إسماعيل ولد بده ، أول شيخ سيدية ، ونظيره إسماعيل ولد الشيخ أحمد ، وتعهدت الوزيرة بمواصلة الدفاع عن أهمية موريتانيا داخل الاتحاد الأوروبي ، التي أبرمت معها اتفاقية صيد مهمة ، ولتشجيع الشركات الإسبانية على المساهمة في التنمية الاقتصادية للبلاد.

انتهت الرحلة بزيارة في نواديبو إلى وحدة الحرس المدني الإسبانية ، التي تم نشرها لأكثر من عشر سنوات في تلك المدينة الساحلية ، وكذلك إلى فريق التحقيق التابع للشرطة الوطنية ، والذي يتعاون مع السلطات الموريتانية في السيطرة على الهجرة.