الدروس الخصوصية في مصر.. «سبوبة بفعل فاعل» .!

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الكوتش السوري «أحمد ليلي»: رياضة الأيروبيك تقي من أمراض القلب والسكري الشاعرة السورية «رشا جمال»: بناتي سبب إلقائي الشعر.. وزوجي أول الداعمين بعد رحيله عن عالمنا.. القصة الكاملة للمبدع المتمرد ”شفيع شلبي” رائد الأعمال الوثائقية في مصر 5 طرق لإطالة عمر بطارية هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام Android 6 أخطاء شائعة يجب على مستخدمي الكمبيوتر تجنبها إسبانيا وموريتانيا تعززا علاقات التعاون بينهما في المجالات التربوية والثقافية والعلمية مقتل السفير الإيطالي في هجوم على قافلة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية رئيس الحكومة الاسبانية «بدرو سانشيز» يزور قاعدة تالافيرا لا ريال الجوية إسبانيا ترحب بالإفراج عن النشطاء في الجزائر سلس البول بعد التبول .. حالة شائعة لدي الرجال .. الأسباب والعلاج 5 طرق مثبتة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي الاثنين المقبل.. توقيع اتفاقية تعاون بين مصر وأسبانيا لخلق فرص عمل للشباب

تقارير وتحقيقات

الدروس الخصوصية في مصر.. «سبوبة بفعل فاعل» .!

طارق شوقي وزير التعليم
طارق شوقي وزير التعليم

قام الكثير من أولياء الأمور بالتنديد بما يقوم به المدرسون من استغلالهم وابتزازهم, بجعل أبنائهم يأخذون الدروس "بالإكراه" من أجل الحصول على درجات أعمال السنة, وإلا فالرسوب هو الجزاء لما اقترفه أولياء الأمور على امتناعهم إرسال أبنائهم لـ "السناتر", وكان لـ "الدفاع العربي" هذا التحقيق على أرض الواقع لأخذ رأي أولياء الأمور في ذلك:

حيث قالت مدام هويدا وهي أم لإحدى الطالبات: إن المدرسين يتحكمون فينا ولا يوجد رقيب عليهم, ولا رادع يردعهم أو يعاقبهم على ما يقومون به من ضياع مستقبل أبنائنا من أجل الحصول الأموال, كما أنهم لا يراعون الحالة الاقتصادية التي تمر بها البلاد, وأننا جزء من هذه الدولة وأصبح دخلنا محدود ولا يتماشي مع الانفاق,

وأضاف محمد حسنين, والد أحد الطلاب قائلاً: أنا فوجئت بدرجات ابني في نتيجة التيرم بأنها ضعيفة جداً, وأنا أعلم جيداً مستواه, وأنه من المتفوقين, ولكن للأسف تلك هي "أعمال السنة" التي يتلاعب بها المدرسين من أجل إجبار الطلبة على الدروس الخصوصية, وأصبح المدرس الآن من أغنى فئات المجتمع لما يحصل عليه أولياء أمور الطلبة, وتراوح سعر الحصة من 60 جنيهاً إلى 200 جنيها, حسب مكان الحصة سواءً منزلية أو فى السنتر .

كما أكد عبد العزيز ابراهيم, موظف بالدولة, بأن هناك كارثة أخرى تتحملها وزارة التعليم وهي: بيع الكتاب المدرسي في المكتبات العامة بالفجالة, بعد أن كنا نحصل عليه من المدرسة, وأصبح التعليم في مصر عبارة عن "سبوبة" يتلاعب فيها الكبار, متجاهلين الهدف الأسمى وهو, التعليم من أجل التقدم والرقي والنماء, ولكن للأسف أصبح شعارهم: التعليم من أجل المال.

ويبقى السؤال: إلى متى يظل التعليم في مصر على هامش "التلاوة" ؟ ومن المستفيد من انهيار التعليم في بلدنا ؟ وهل تعي الدولة هذه المخططات التي تهدف إلى ترسيخ الجهل وعدم النهوض لمصر ؟

هل هذه أسئلة تحتاج إلى أجوبة شافية لما في الصدور, ولو أردنا كتابة الكثير لما كفتنا أقلام أو مداد .