النبي «الفينيقي» وجحشة «الحاج» ..!!

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
وفاة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت وفاة أمير الكويت الشيخ صباح تفاصيل غرق 5 أشخاص في بلاعة صرف بالبحيرة تفاصيل ضبط تاجر مخدرات بالدقهلية بالتفاصيل.. ضبط 200 طربة حشيش بالمنوفية الأزهر يحرم ٱلعاب بابجي ومومو والحوت الٱزرق متحدث الحكومة :أيام قليلة وتعود حركة البناء بالكامل لطفي لبيب يشارك في عزاء المنتصر بالله رغم حالته الصحية عبر إنستجرام.. الفنانة إيناس النجار تخطف الأنظار بأحدث سيلفي رسميا.. باتشيكو يوقع عقد تدريب الزمالك أسامة جلال في انتظار حسم مصيره «فالنسيا» يخطف مدافع يوفينتوس

مقالات

النبي «الفينيقي» وجحشة «الحاج» ..!!

ياسر قشلق رئيس حركة فلسطين حرة
ياسر قشلق رئيس حركة فلسطين حرة

رويداً رويداً، تذهب الأموال السورية المودعة في مصارف لبنان أدراج الرياح وكأنها لم تكن، ولمن لا يعلم فإن تلك الأموال تقدر بعشرات المليارات، وهي تكفي لإحداث فارق ملموس بجنون أسعار الصرف في سورية حالياً ، وضياعها هو أحد أسباب هذا الجنون .

ولمن لا يعلم أيضاً ، وأوجه حديثي هنا لبعض أصحاب تلك الأموال ممن يحاولون استرداد ودائعهم بطرق "ملتوية"، سيجري في القريب العاجل الكشف عن أسماء أصحاب رؤوس تلك الأموال فرداً فرداً، وعن حجم إيداعاتهم وهوية شركاتهم وطبيعتها في المناطق الحرة و"غير الحرة"، والأهم من يقف خلفها .

وأعتقد أن هناك الآن من يقرأ كلامي هذا ويدرك تماماً ما أعنيه .! كلامي في الأعلى عن ضياع الودائع السورية ليس لي، وإنما هو جزء من تصريحات قالها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وهي ورغم حجم الرعب الذي تنطوي عليه لم تستدع من جحافل رواد التواصل الإجتماعي أي تعليق، في حين استرعى كلام عابر من الدكتورة بثينة شعبان، مُنتزع من سياقه ومعناه العام حملة تواصل اجتماعي شعواء قوامها الشتائم والسخرية، بل قوامها قلة الوعي والأدب.. عجبي!!

قال لي أحد الأصدقاء (صديق حسب ادعائه طبعاً): تواصلت مع مدير البنك اللبناني، وفخّم نبرة صوته حين قال "لبناني"وقال لي: يا حاج - هم جميعاً حجاج بيت الله الحرام ، لا تحاول سحب أموالك؛ ما نمر به أزمة عابرة وستمر .!

وبما أن المدير هو "نبي فينيقي" لا يأتيه الباطل من أمامه ولا من خلفه، فإن كلامه مُنَزل، وبالتالي ودائع السوريين "محفوظة"، طبعاً محفوظة مجرد أرقام على ورق، واستعادتها واقعياً سيكون المستحيل الرابع عند العرب إلى جانب الغول والعنقاء والخل الوفي.

"الحاج" بالأعلى اتصل بدوره بشريكه "الحجي" المحسوب طبعاً على أحد المسؤولين - شريك الحاج والحجي – وطمأنه بموثوقية المصارف اللبنانية وأنهى حديثه بالقول - بعد عبارة بما معناه حتى لا يأثم الحاج: "نيال اللي بيملك مربط جحشة بلبنان" ..!!

كرة الثلج في سوريا تكبر كل يوم، وكل الحلول التي يحاولون اجتراحها هنا لن تكون مجدية، ما لم يتم التعامل مع أساس المشكلة في لبنان، ولا يكفي بكل تأكيد الجلوس أمام شاشات التلفزة اللبنانية وانتظار تصريح من هنا وأمل من هناك، ما يحصل يستحق دعوى قضائية على مستوى دولي لاسترداد تلك الودائع دون تلاعب، أو على الأقل هاتف من وزير العدل السوري لزميله اللبناني على أن يكون حديثهم عن مصير الودائع على مستوى كونهم مقاومَين وأخوةٌ بالسلاح وبأشياء أخرى .

هذا إلى جانب ما تثيره تلك الودائع من أسئلة تنتظر وتستحق إجابات جادة، ولي أنا أن أذكر بعض من تلك الأسئلة:

من أين....؟ لماذا.....؟ كيف....؟ متى....؟ ولكم أنتم أن تملؤوا الفراغات بما يعلمه الجميع .!