الصحة العالمية تحذر .. ”الإجهاد المزمن في مكان العمل” والمعروف بـ«الاحتراق» مرض يؤدي إلى الموت

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
مصريون عالقون في حزر المالديف .. والحكومة تعمل على إعادتهم رئيس الوزراء السوداني يزور القاهرة وأديس أبابا لاستئناف محادثات سد النهضة بالصور |السياحة والآثار.. تستأنف أعمال التعقيم المكثفة «وزير المالية »: ميزانية مصر 20/21 هي الأكبر في التاريخ اليمن يضرب الرياض بطائرات بدون طيار محلية الصنع وصواريخ باليستية شركة «لوكهيد مارتن» تدعم ترقية الأمن العسكري GPS الخاص بقوات الفضاء الأمريكية «الوزير» يفاجئ العاملين بمحط مترو الشهداء قبل ساعة ونصف من بدء توقيت حظر التجوال رئيس «حزب الشعب» الاسباني يحذر من القرارات الأخيرة إذا لم يتم تعديلها.. ويتهم الحكومة ”بالكذب” مجاهد: عدد الإصابات وصل الى 602 حالة.. ولا صحة لما تم تداولة بعزل محافظات بالكامل جمعة : الصيام في رمضان حلال للشفاء من «كورونا» ومن يخالف ذلك فهو في حكم المنتحر الميزانية الجديدة | رفع حد الإعفاء الضريبي إلى 15 ألف جنيه تداعيات كورونا | وزارة العدل السورية تصدر قراراً بمد أجازة القضاء حتى 16 أبريل القادم

تقارير وتحقيقات

الصحة العالمية تحذر .. ”الإجهاد المزمن في مكان العمل” والمعروف بـ«الاحتراق» مرض يؤدي إلى الموت

الاجهاد في العمل - الاحتراق
الاجهاد في العمل - الاحتراق

أقرت منظمة الصحة العالمية بخطورة ما يعرف بـ«الاحتراق» وهو "الإجهاد المزمن في مكان العمل" ووصفته أنه مرض خطير إذا لم يتم علاجه يؤدي إلى الموت.

حيث أشارت الأبحاث إلى أن الموظفين الذين يصابون بالإجهاد الشديد ـ ما يسمى بالـ "الإحتراق"ـ بسبب العمل لساعات طويلة هم أكثر عرضة لتطوير نبضات قلب غير منتظمة.

ووجد الباحثون الذين تتبعوا 11 ألفاً لمدة 25 عامًا أن العمال المنهكين والمجهدين لديهم خطر أعلى بنسبة 20٪ للإصابة بالرجفان الأذيني، وإذا تركت نبضات القلب غير المنتظمة دون علاج، فإنها تعرض المرضى لخطر الإصابة بالسكتات الدماغية وفشل القلب، وكلاهما يمكن أن يكون مميتًا.

ويوصف الاحتراق، بأنه "الإجهاد المزمن في مكان العمل"، ويتعرض المصابون بالإرهاق بانتهاء الطاقة، ويخلو من الدافع وخيبة الأمل مع وظيفتهم.

وقال خبراء من جامعة جنوب كاليفورنيا ، إن الإرهاق يسبب الالتهاب وزيادة الحساسية، وهذين العاملين يجعلان من الصعب على القلب ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى الرجفان الأذيني "اضطراب ضربات القلب".

وكانت هذه أول دراسة تُجرى على الإطلاق للنظر في العلاقة المحددة بين الرجفان الأذيني المحترق، وهو معدل ضربات القلب بسرعة غير طبيعية، ويجب أن يتراوح معدل ضربات القلب الطبيعي بين 60 و 100 نبضة في الدقيقة.

ويعتبر الرجفان الأذينى مشكلة القلب الأكثر شيوعًا، حيث تؤثر على حوالي مليون شخص في المملكة المتحدة البريطانية وستة ملايين في الولايات المتحدة.

حيث تتقلص الغرف العلوية للقلب بشكل عشوائي وأحيانًا بسرعة بحيث لا تستطيع عضلة القلب الاسترخاء بشكل صحيح بين الانقباضات.

ويمكن أن يؤثر ذلك على البالغين من أي عمر، ولكنه أكثر شيوعًا لدى كبار السن - حوالي سبعة من كل 100 فوق 65 عامًا يعانون من دقات قلب غير منتظمة، ونشرت النتائج في المجلة الأوروبية لأمراض القلب الوقائية.