انتشار الإنفلونزا الموسمية في اسرائيل وتسببها بوفاة 11 شخصا بالمستشفيات الإسرائيلية يثير قلق المصريين .. والصحة تؤكد ”يوجد أمصال بكميات كبيرة ولا يوجد أي إصابات

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
مصريون عالقون في حزر المالديف .. والحكومة تعمل على إعادتهم رئيس الوزراء السوداني يزور القاهرة وأديس أبابا لاستئناف محادثات سد النهضة بالصور |السياحة والآثار.. تستأنف أعمال التعقيم المكثفة «وزير المالية »: ميزانية مصر 20/21 هي الأكبر في التاريخ اليمن يضرب الرياض بطائرات بدون طيار محلية الصنع وصواريخ باليستية شركة «لوكهيد مارتن» تدعم ترقية الأمن العسكري GPS الخاص بقوات الفضاء الأمريكية «الوزير» يفاجئ العاملين بمحط مترو الشهداء قبل ساعة ونصف من بدء توقيت حظر التجوال رئيس «حزب الشعب» الاسباني يحذر من القرارات الأخيرة إذا لم يتم تعديلها.. ويتهم الحكومة ”بالكذب” مجاهد: عدد الإصابات وصل الى 602 حالة.. ولا صحة لما تم تداولة بعزل محافظات بالكامل جمعة : الصيام في رمضان حلال للشفاء من «كورونا» ومن يخالف ذلك فهو في حكم المنتحر الميزانية الجديدة | رفع حد الإعفاء الضريبي إلى 15 ألف جنيه تداعيات كورونا | وزارة العدل السورية تصدر قراراً بمد أجازة القضاء حتى 16 أبريل القادم

تقارير وتحقيقات

انتشار الإنفلونزا الموسمية في اسرائيل وتسببها بوفاة 11 شخصا بالمستشفيات الإسرائيلية يثير قلق المصريين .. والصحة تؤكد ”يوجد أمصال بكميات كبيرة ولا يوجد أي إصابات

أرشيفية
أرشيفية

أكدت وزارة الصحة المصرية على وجود الأمصال الخاصة بالأنفلونزا الإسرائلية بمكاتب الصحة بكميات كبيرة.

جاء ذلك بعد انتشار حالة من القلق والذعر بين المصريين بعد علمهم بانشار مرض الإنفلونزا الموسمية في اسرائيل وتسببها في وفاة 11 شخصا بالمستشفيات الإسرائيلية.

وتطمئن وزارة الصحة المصرية المصريين موضحة أن أن الأنفلونزا التي تصيب الأشخاص ما هي أنفلونزا موسمية تستلزم زيارة الطبيب والحصول على العلاج اللازم مع الراحة المنزلية.

وأضافت وزارة الصحة أنه لا داعي للخوف وأن مصر ليس بها انتشار للأنفلونزا، مؤكدة أنه يوجد نظام للترصد الوبائي على أعلى مستوى يستطيع التنبؤ بأي اصابات وبائية.

وأضافت "أنه يفضل حصول بعض الفئات على المصل وهم الاطفال خلال أول 5 سنوات من العمر وكذلك كبار السن ممن تزيد أعمارهم عن ٦٥ سنه بالإضافة إلى أصاحب الأمراض المزمنة كالسكر والقلب وأمراض الصدر والكبد والكلي وأصحاب المناعة الضعيفة نتيجة بعض الأمراض أو الأدوية المثبطة لجهاز المناعة ومن خضعوا لعمليات استئصال الطحال أو زرع الأعضاء كالقوقعة والسيدات الحوامل والعاملين بالمجال الصحي.

كما صرح الدكتور علاء عيد مساعد وزير الصحة لشئون الطب الوقائي قائلا:" وفقا لمنظمة الصحة العالمية لم يعد هناك ما يسمى بأنفلونزا الطيور أو الخنازير وإنما المعروف فقط هي الأنفلونزا الموسمية فقط ولو أصيب بها مريض عليه أن يذهب للطبيب ويحصل على العلاج ويقضى يومين أو ثلاثة راحة ولا يستلزم الموضوع أكثر من ذلك.

وأشار إلى أن مصر آمنه تماما وهناك متابعة دقيقة مع مراكز الوبائيات العالمية لاتخاذ الإجراءات المناسبة حال ظهور أي وباء.

وتابع أن مصر بها نظام ترصد على أعلى مستوى ما يمنع أي تسرب مرضى إلى مصر.

ولفت إلى أن هناك 36 منفذ وميناء بحرى مراقب وفرق الحجر الصحي يقظة جيدا لأى وباء، مضيفا أن مصل الأنفلونزا محظور تناوله للأطفال الأقل من 6 شهور وكذلك الأشخاص الذين يعانون من حساسية مفرطة من أكل البيض أو حساسيه مفرطه من اللقاح أو أحد مكوناته واستكمل نحو 10 من سكان العالم يصابون سنوياً بالأنفلونزا، لافتا إلى أن هناك فرق كبير بين الانفلونزا الموسمية ونزلات البرد وكل إصابة منهما مرض منفصل عن الآخر وله مسببه الذي يختلف عن مسببات غيره وإن كانت الأعراض متشابهة لحد يصعب معه على الشخص العادي التفريق بين نزلة البرد والانفلونزا ولذا ننصح باللجوء للطبيب المختص في حالة اشتداد الأعراض وعدم اللجوء للأدوية بشكل مباشر دون تحديد السبب ونوع الإصابة لما قد يسببه سوء استخدام الأدوية وخاصة المضادات الحيوية من مخاطر لا يقتصر أثرها علي الشخص نفسه بل يمتد الي خطر يهدد المجتمع بأسره.

كما صرح الدكتور مصطفى محمدي خبير برامج التطعيمات أنه يفضل الوقاية من الانفلونزا من خلال تجنب التواجد في الأماكن المزدحمة والغير جيدة التهوية مع الاهتمام بغسل اليدين بشكل منتظم وتجنب ملامسة العين والأنف بها والحرص علي تناول كميات كبيره من السوائل والمشروبات الدافئة والاكثار من الفواكه والخضروات الغنية بفيتامين سي الذي يقوي جهاز المناعة مع تغطية الانف والفم عند الكحة أو العطس والتخلص من المناديل الورقية المستخدمة فور استخدامها وعدم الاحتفاظ بها.

وأضاف قائلا: "التطعيم ضد الانفلونزا الموسمية هو أكثر الطرق ضمانا للوقاية من الإصابة وتجنب حدوث المضاعفات لما يحققه اللقاح من فاعليه ونسب مرضيه من الوقاية ضد الإصابة بهذا الفيروس".