«سانشيز» في افتتاح قمة المناخ: على قادة العالم المزيد من العمل والطموح في مواجهة الطوارئ المناخية

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
مهرجان عيد الميلاد التقليدى فى التشيك بارتداء زى الشياطين الفنان التشكيلي ” احمد عبد الكريم ” يفتتح معرض مراكب الاشراق بجاليري النيل سقوط ثلاث قذائف هاون على قاعدة بلد الجوية بالعراق الحكومة الأردنية ترفع أجور ” القطاع العام ” بدءا من اول العام الجديد صرف معاشات ديسمبر المحولة إلى البنوك الثلاثاء من قبل وزارة التضامن السلطات الأمريكية تفقد الاتصال مع طائرة هليكوبتر خلال رحلة طيران حملات مرورية أعلى الطرق السريعة لرصد متعاطى المواد المخدرة من السائقين السعودية...فتح باب التجنيس بالمملكة المحكمة تأيد حبس المنتج وليد منصور خمس سنوات لتعديه على ضابط شرطة بالضرب «حقوق الإنسان» تكرم «شلش» معاون مباحث كفر الزيات الجرافيتي يملئ الشوارع الفقيرة بالهند وذلك بحثا عن السعادة !! فريق من الصين يكتشف كهفين عملاقين فى دونجلان الجبلية

العالم

«سانشيز» في افتتاح قمة المناخ: على قادة العالم المزيد من العمل والطموح في مواجهة الطوارئ المناخية

افتتاح قمة المناخ بمدريد
افتتاح قمة المناخ بمدريد

افتتح اليوم بيدرو سانشيز ، رئيس الحكومة الإسبانية اجتماع رؤساء الدول والحكومات الذي عُقد بعد افتتاح الجلسة العامة والصورة العائلية لقمة الأمم المتحدة للمناخ في مدريد (COP25).

قمة المناخ

في بداية الحوار ، شكر سانشيز قادة العالم على وجودهم ودعمهم للتعددية، وأعلى التزام سياسي ممكن لحالة الطوارئ المناخية، وطلب منهم رفع مستوى طموح أهدافهم قبل "خطورة الوضع الذي نواجهه"، وقال سانشيز: مع كل ثلاث دقائق من التدخل، وقدم حوالي 50 من القادة السياسات والمبادرات المحددة التي صمموها لتحقيق الأهداف المحددة في اتفاقية باريس، والتي تنطوي على تخفيض كبير في انبعاثات الملوثات في عام 2030 ، لتحقيق حياد الكربون في عام 2050 ، وبالتالي الوصول إلى هدف الحد من درجات الحرارة إلى 1.5 درجة من مستويات ما قبل الصناعة .

بيدرو سانشير

كان أول خطاب لرئيس كوستاريكا ، كارلوس ألفارادو ، الذي تلعب بلاده دوراً خاصاً في مؤتمر الأطراف، هذا بعد أن استضافتها للاجتماع التحضيري في أكتوبر، بالإضافة إلى فوزها مؤخراً بجائزة "أبطال الأرض 2019" ، أعظم شرف بيئي للأمم المتحدة "، وفي خطابه ، دعا ألفارادو إلى أن تكون أهداف الدول طموحة من خلال الحلول القائمة على الطبيعة، أصبحت كوستاريكا واحدة من الدول الرائدة في الحد من الانبعاثات، والطاقة النظيفة ، وكهربة النقل ، أو إدارة النفايات، والمقترحات التي أظهرت في عرضها. في نهاية الاجتماع ، أراد سانشيز أن يكون مؤتمر الأطراف نقطة تحول لتجنب نقطة اللاعودة، وكان متفائلاً بأنه أكد أنها ستكون قمة الحوار بين البلدان و "تعددية الأطراف المعززة" .

وفود من 196 دولة ، و 50 من رؤساء الدول والحكومات وأعلى ممثلي الاتحاد الأوروبي والمؤسسات الدولية مثل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، الاتحاد الأوروبي، رائد في العمل المناخي : اتفق رئيس المجلس الأوروبي ، تشارلز ميشيل ، ممثلاً للاتحاد الأوروبي ، مع بقية الزعماء في الإشارة إلى الحاجة إلى "بذل المزيد من الجهد" لما يعتبره الجميع "حالة طوارئ مناخية" وأشار إلى هدف واضح: يريد الاتحاد الأوروبي قيادة عملية التحول الأخضر ، ويريد أن يكون أول قارة مناخية محايدة على هذا الكوكب.

بيدرو سانشيز وقمة المناخ

من جانبه ، قدم رئيس المفوضية الأوروبية ، أورسولا فون دير لين ، الصفقة الخضراء الأوروبية التي تقود الاتحاد الأوروبي إلى تحقيق هدف تحقيق حياد الكربون في عام 2050 تماشيا مع هدف اتفاقية باريس للحفاظ على ارتفاع درجة الحرارة العالمية بنسبة 1.5 درجة مئوية، وقال فون دير لين: "الأوروبيون مستعدون ، وإذا تحركنا معًا ، فسنتحرك أيضًا بشكل أسرع لمصلحة الجميع، سنكون طموحين قدر الإمكان خلال مفاوضات مؤتمر الأطراف، لقيادة الطريق نحو الحياد المناخي، وطلب رئيس المفوضية الاستثمار في حلول تكنولوجية واقعية ، وتدريب المواطنين وموائمة العمل في المجالات الرئيسية، مثل السياسة الصناعية أو التمويل أو البحث ، وضمان ذلك وقت العدالة الاجتماعية للانتقال العادل.