«سانشيز» في افتتاح قمة المناخ: على قادة العالم المزيد من العمل والطموح في مواجهة الطوارئ المناخية

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
في ذكرى رحيل ”عاشق فلسطين” | مراحل هامة في حياة الشاعر محمود درويش معلومات لا تعرفها عن ”نترات الأمونيوم” المتسببة في تفجير مرفأ بيروت كيف تعرف إن كنت مصابًا بالاكتئاب ؟ «الاستفاقة» | فيلم جديد من تأليف شادية الهواري انتاج مصري جزائري مصر تفتح جسر جوى للبنان الشقيقة لارسال مساعدات عاجلة لمواجهة تداعيات إنفجار بيروت أسرة تحرير «الدفاع العربي» تتقدم بخالص العزاء للزملاء ابراهيم وزينب الديب في وفاة والدتهم ماذا تعرف عن تل حفيظ بالعراق وماذا يخبئ بداخله؟ ماذا حدث ليصبح ”2020” عامًا استثنائيًا ؟ «الدفاع العربي» تنعي والدة الزميلة نجوى يوسف السودان تنذر من يحاول المساس بحقوقها الدفاع العربي | خالص العزاء للمطرب محمد عزام في وفاة شقيقته «الطوارئ الروسية» تعلن عن إرسال 5 طائرات للبنان تحمل مستشفى متنقل ووسائل للوقاية

العالم

«سانشيز» في افتتاح قمة المناخ: على قادة العالم المزيد من العمل والطموح في مواجهة الطوارئ المناخية

افتتاح قمة المناخ بمدريد
افتتاح قمة المناخ بمدريد

افتتح اليوم بيدرو سانشيز ، رئيس الحكومة الإسبانية اجتماع رؤساء الدول والحكومات الذي عُقد بعد افتتاح الجلسة العامة والصورة العائلية لقمة الأمم المتحدة للمناخ في مدريد (COP25).

قمة المناخ

في بداية الحوار ، شكر سانشيز قادة العالم على وجودهم ودعمهم للتعددية، وأعلى التزام سياسي ممكن لحالة الطوارئ المناخية، وطلب منهم رفع مستوى طموح أهدافهم قبل "خطورة الوضع الذي نواجهه"، وقال سانشيز: مع كل ثلاث دقائق من التدخل، وقدم حوالي 50 من القادة السياسات والمبادرات المحددة التي صمموها لتحقيق الأهداف المحددة في اتفاقية باريس، والتي تنطوي على تخفيض كبير في انبعاثات الملوثات في عام 2030 ، لتحقيق حياد الكربون في عام 2050 ، وبالتالي الوصول إلى هدف الحد من درجات الحرارة إلى 1.5 درجة من مستويات ما قبل الصناعة .

بيدرو سانشير

كان أول خطاب لرئيس كوستاريكا ، كارلوس ألفارادو ، الذي تلعب بلاده دوراً خاصاً في مؤتمر الأطراف، هذا بعد أن استضافتها للاجتماع التحضيري في أكتوبر، بالإضافة إلى فوزها مؤخراً بجائزة "أبطال الأرض 2019" ، أعظم شرف بيئي للأمم المتحدة "، وفي خطابه ، دعا ألفارادو إلى أن تكون أهداف الدول طموحة من خلال الحلول القائمة على الطبيعة، أصبحت كوستاريكا واحدة من الدول الرائدة في الحد من الانبعاثات، والطاقة النظيفة ، وكهربة النقل ، أو إدارة النفايات، والمقترحات التي أظهرت في عرضها. في نهاية الاجتماع ، أراد سانشيز أن يكون مؤتمر الأطراف نقطة تحول لتجنب نقطة اللاعودة، وكان متفائلاً بأنه أكد أنها ستكون قمة الحوار بين البلدان و "تعددية الأطراف المعززة" .

وفود من 196 دولة ، و 50 من رؤساء الدول والحكومات وأعلى ممثلي الاتحاد الأوروبي والمؤسسات الدولية مثل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، الاتحاد الأوروبي، رائد في العمل المناخي : اتفق رئيس المجلس الأوروبي ، تشارلز ميشيل ، ممثلاً للاتحاد الأوروبي ، مع بقية الزعماء في الإشارة إلى الحاجة إلى "بذل المزيد من الجهد" لما يعتبره الجميع "حالة طوارئ مناخية" وأشار إلى هدف واضح: يريد الاتحاد الأوروبي قيادة عملية التحول الأخضر ، ويريد أن يكون أول قارة مناخية محايدة على هذا الكوكب.

بيدرو سانشيز وقمة المناخ

من جانبه ، قدم رئيس المفوضية الأوروبية ، أورسولا فون دير لين ، الصفقة الخضراء الأوروبية التي تقود الاتحاد الأوروبي إلى تحقيق هدف تحقيق حياد الكربون في عام 2050 تماشيا مع هدف اتفاقية باريس للحفاظ على ارتفاع درجة الحرارة العالمية بنسبة 1.5 درجة مئوية، وقال فون دير لين: "الأوروبيون مستعدون ، وإذا تحركنا معًا ، فسنتحرك أيضًا بشكل أسرع لمصلحة الجميع، سنكون طموحين قدر الإمكان خلال مفاوضات مؤتمر الأطراف، لقيادة الطريق نحو الحياد المناخي، وطلب رئيس المفوضية الاستثمار في حلول تكنولوجية واقعية ، وتدريب المواطنين وموائمة العمل في المجالات الرئيسية، مثل السياسة الصناعية أو التمويل أو البحث ، وضمان ذلك وقت العدالة الاجتماعية للانتقال العادل.