”المتحف المصرى الجديد” اكبر متحف في العالم للآثار

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
في عيدها.. توزيع الورود على المواطنين شعار الشرطة بـ دمياط وزيرة الخارجية الاسبانية تصل المغرب لتهدئة نزاع المياه الإقليمية لاول مرة .. مسلسل مصري يتطرق لحياة العقيد البطل «احمد المنسي» اسبانيا و كوريا توقعان على خطة عمل لبرنامج السياحة نصف السنوي وزيرة السياحة الاسبانية توقع بروتوكول الفنادق ذات المسؤولية والعدالة الاجتماعية سانشيز: السياحة أولوية استراتيجية لا جدال فيها للحكومة الاسبانية «بيدرو سانشيز» يترأس الاجتماع المشترك بين الوزارات لتقييم آثار العاصفة «جلوريا» وزيرة الصناعة الاسبانية تقدم المبادئ التوجيهية العامة للسياسة الصناعية الجديدة 2030 الفنان أحمد ثابت يكشف لـ «الدفاع العربي» حقيقة دوره في مسلسل «الاختيار» القوات السلحة تهنئ رجال الشرطة المصرية في عيدهم الثامن والستون وداعاً الرجل الشهم النبيل.. المهندس جمال عثمان في ذمة الله اقبال كبير على جناح القوات المسلحة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب

سياحة وطيران

”المتحف المصرى الجديد” اكبر متحف في العالم للآثار

المتحف المصرى الجديد
المتحف المصرى الجديد

يتم بناء المتحف المصرى الكبير ليكون أكبر متحف في العالم للآثار، ويستوعب 5 ملايين زائر سنويا . المتحف المصري الكبير يقع بالقرب من أهرامات الجيزة.

بالإضافة لمباني الخدمات التجارية والترفيهية ومركز الترميم والحديقة المتحفية التي سيزرع بها الأشجار التي كانت معروفة عند المصري القديم.

وقد تم حملة لتمويل المشروع الذي كانت تكلفته حوالي 550 مليون دولار، ساهم فيها اليابان بقيمة 300 مليون دولار قرض ميسر، لكن أول محاولة لجمع المال اللازم لبناء هذا الصرح العملاق، تمثلت في المعرض الجديد للآثار المصرية في متحف الفنون في مدينة لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية، تحت شعار "توت عنخ أمون والعصر الذهبي الفرعوني".

وسيضم المتحف أكثر من 100,000 قطعة أثرية من العصور الفرعونية، واليونانية والرومانية، مما سيعطي دفعة كبيرة لقطاع السياحة في مصر.قامت بالأعمال الإنشائية شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة مع شركة بيسكس.

وتم إنشاء نفق ما بين مركز الترميم بالمتحف من خلاله يتم من خلاله نقل الآثار بشكل آمن بطوله ً يضم مركز الترميم 19 معملاً يتم فيها ترميم مختلف أنواع الآثار وإعادتها لشكلها الطبيعي، منها:-

معمل الخزف والزجاج والمعادن: الخاص بترميم الأواني والتماثيل المصنوعة من المواد غير العضوية.

- معمل الأخشاب: الخاص بترميم القطع الأثرية المصنوعة من الأخشاب مثل التوابيت والتماثيل بأنواعها والأثاث الجنائزي والنماذج الخشبية والمراكب والأدوات والنواويس الخشبية "دواليب حفظ الآلهة".

  • معمل الأحجار: الخاص بالقطع الأثرية الحجرية الكبيرة لعملية الترميم

. - معمل الميكروبيولوجى: الخاص بتحديد أنواع الكائنات الحية المسببة لتلف الأثر مما يسهل تحضير المواد الكيميائية اللازمة لوقف نمو هذه الكائنات.

- معمل الميكروسكوب الإلكتروني الماسح: الخاص بوسائل تجهيز العينات والمكونات الكيميائية قبل إرسالها معمل الميكروبيولوجى.

- معمل المومياوات "البقايا الآدمية": الخاص بترميم المومياوات من الطيور خاصة طيور أبومنجل "الإله حورس" والذي يعد أحد معبودات الفراعنة

. ويوجد بالبهو الرئيسي تمثال الملك رمسيس الثاني، وتمثالي الملك سنوسرت المعروض بحديقة متحف التحرير، ورأس بسماتيك الأول، وتماثيل أخرى من المخطط أن يتم تخصيص المنطقة الواقعة بين المتحف والأهرام، لتكون ممشى سياحي وسوف يستخدم الممشى لنقل السائحين من زائري المتحف إلى منطقة الأهرام إما عن طريق سيارات أو سيرا على الاقدام.

ومن المخطط ايضا إنشاء 20 محل تجاري و 8 مطاعم في المنطقة الاستثمارية داخل المتحف، بالإضافة إلى فندق ويقام المشروع على ثلاث مراحل رئيسية، من المتوقع أن تنتهي بحلول عام 2022 يخضع المتحف لإشراف قطاع المتاحف بالمجلس الأعلى للآثار التابع لوزارة الآثار المصرية، ويقوم على شؤونه المدير المشرف العام , طارق توفيق ,المشرف العام على المشروع, الحسين عبد البصير "المشرف العام على المشروع.