ذكرى رياض السنباطى.. حاكم مملكة أم كلثوم الموسيقية

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
تراجع مؤشرات الأسهم الأمريكية بسبب بيانات مخيبة للآمال عن التوظيف بالقطاع الخاص ارتفاع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية بختام تعاملات اليوم بنسبة 0.67% رابحاً 62 نقطة بالتزامن مع هبوط سعر الذهب عالميا..تراجع سعر الذهب في مصر ليسجل عيار 21 762 جنيها للجرام تمهيدا لافتتاحها.. الأعلى للأثار ينتهي من المرحلة الثانية لمشروع ترميم معبد دندرة بقنا ارتفاع أسعار النفط ليصل إلى 62.94 دولار لبرنت و 59.90 دولار للخام الأمريكي اليابان تعلن.. خسائر كورونا وصلت إلى حد إفلاس 1100 شركة خلال 2020 ارتفاع المؤشر العام لسوق البحرين المالي بنسبة  0.26% ليغلق عند مستوى 1474.02 نقطة جامعة مطروح : بسرعة 34 ميجا ربط شبكة المعلومات بالجامعة بأمانة المجلس الأعلى للجامعات نقلة نوعية للإنترنت بعد الجيل الخامس..مصنع جديد في تكساس للإنترنت عبر الأقمار الصناعية الخارجية الفرنسية: العلاقات مع تركيا ستظل هشة رغم توقفها عن أهانة فرنسا مقتل 12 من المليشيات أثناء المواجهات مع الجيش اليمني غرب مدينة تعز المركزي للتنظيم والإدارة يصدر قرار بالتسوية لـ209 موظف في 3 وحدات إدارية

البومات

ذكرى رياض السنباطى.. حاكم مملكة أم كلثوم الموسيقية

الموسيقار رياض السنباطي
الموسيقار رياض السنباطي

تمر اليوم السبت الذكرى الـ 113، على ميلاد الموسيقار الكبير رياض السنباطى ،الذي فى 30 نوفمبر 1906، بمركز فاسكور بمحافظة دمياط ، وهوأحد أبرز الموسيقيين العرب ، والمتفرد بتلحين القصيدة العربية ، وواحد من هؤلاء الذين لحنوا لكبار نجوم الطرب، ولحن فى أواخر أيامه لعدد كبير من نجوم الأغنية فى الثمانينات .

ارتبط الموسيقار رياض السنباطى بعلاقة صداقة خاصة جدًا بكوكب الشرق أم كلثوم ، تشكل الخط الأساسى فى تجربته الفنية، وهى شراكة عمر، مكانة خاصة انفرد بها السنباطى وانتزع بها عرش الراحل الكبير محمد القصبجى داخل مملكة أم كلثوم، فقد تعامل السنباطى فنيا مع درة الفن فترة تزيد على 40 عاما، ولحن لها رصيدًا كبيرًا من الأغانى الهامة التى حصدا بها نجاحا ساحقا، وعلاقة الكبيرين أم كلثوم والسنباطى بدأت مبكرا منذ الصغر، عندما كان عمره 13 عاما، وعمرها لم يتجاوز الـ 17، كما كان والد أم كلثوم الشيخ إبراهيم البلتاجى، صديقا قديما للمنشد محمد السنباطي.

وروى رياض، فى أحد لقاءاته الصحفية، تفاصيل لقائه بأم كلثوم فقال: بعد سبعة عشر عاما من لقائنا الأول فى قرية "درينش" إحدى قرى الدقهلية، التقيت بالفتاة أم كلثوم مرة أخرى، بعد أن كان صيتها قد ملأ الآفاق فى القاهرة. وقتها كنت أحسد الذين يلحنون لها وكانت تتحرك فى أعماقى ملكة التلحين، تعبيرا عن عواطف جياشة يعيشها الشاب فى مثل سنى.. كنت أقيم فى شقة وحدى وطلبت تليفون كى يسهل علىّ أعمالى واتصالاتى، وفى اليوم الأول الذى دخل فيه التليفون إلى الشقة، سمعت أغنية لأم كلثوم من الراديو، فتذكرت تعارفنا فى محطة الدلتا، وكنت قد عرفت رقم تليفونها من الإذاعة فاتصلت بها، وعندما ذكرت لها اسمى تذكرت بأن والدها الشيخ إبراهيم كان يغنى مع والدى فى الأفراح، ودار بيننا حديث قصير قالت لى فى نهايته "ابقى خلينا نشوفك يا أستاذ رياض، مادام أنت فى مصر وأنا فى مصر" .

الرئيس السادات يكرم رياض السنباطى